بحث سريع 

 

New Page 1
عنوان الكتاب:
تاريخ الملح في العالم: الإمبراطوريات، المعتقدات، ثورات الشعوب والاقتصاد العالمي
المؤلف:
مارك كيرلانسكي
المترجم:
أحمد حسن مغربي
الموضوع:
تاريخ وجغرافيا/تاريخ عام
الناشر:
الكويت - المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب
عام النشر : 2005 الطبعة: 1
القياس:
21x14 سم
عدد الصفحات: 358
السلسلة: عالم المعرفة
رمز التصنيف:
رع  320
   

أراء القراء   
تعليق: محمد الخضر – الحياة 15/11/2005
عنوان التعليق: الملح حول العالم: تاريخ ثقافات وحروب

ربما لا يعلم كثر أن للملح أكثر من مئة استعمال. ولعلهم ليسوا معنيين بمعرفة نحو 14 ألف طريقة مختلفة لاستعماله في الصناعة أو حتى طريقة استحصاله الكيماوية بتفاعل حمض مع مركب قاعدي. والحال أن ملح الطعام أو كلورايد الصوديوم، غذاء أساسي للإنسان. ومن دون الصوديوم، لا يستطيع الجسم البشري الاستفادة من الأوكسجين ولا نقل الإشارات العصية ولا تحريك العضلات، بما في ذلك عضلة القلب.


وفي المقابل، يخوض الصحافي النيويوركي مارك كيرلانسكي في مؤلفه» تاريخ الملح في العالم» في هذه «المادة الأعز» على الإنسان. ويورد انها استعملت غذاء وفي حفظ جثث الموتى في بعض الحضارات الغابرة. ويسرد بعض الأساطير التي لازمتها. ويفصل دورها الاقتصادي ورمزيتها، اضافة الى الدور الذي لعبته في الثورات التحررية لشعوب كثيرة مثل الهند والولايات المتحدة. وقد صدرت ترجمة له أخيراً عن «سلسلة عالم المعرفة» الكويتية، انجزها الزميل أحمد مغربي. ويسجل كيرلانسكي الاهتمام بالملح لدى الحضارة الصينية. لاحظ الصينيون ظاهرة تبخّر مياه بحيرة «يونشينغ» الكبيرة قبل الميلاد بنحو 6 آلاف عام. وعمدوا الى كشط الطبقة الرقيقة البيضاء التي تترسب في قعرها سنوياً. ويعود أقدم سجل مكتوب عن إنتاج الملح في الصين الى نحو 800 عام قبل الميلاد. ويشير الى أن إنتاجه وتجارته ابتدآ قبل ألف عام من ذلك التاريخ إبان حكم الآباطرة من سلالة زيا. وصنع المصريون، بدورهم، الملح بتبخير ماء البحر على شواطئ الدلتا. كما أتوا ببعضه من تجارتهم مع إفريقيا وخصوصاً ليبيا واثيوبيا. وقبل نحو ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، حفظوا جثث موتاهم في الصحراء الجافة المالحة. كذلك حنط فقراء مصر القديمة بملح رخيص، بينما حنط الأثرياء بالنطرون وهو الملح المستخرج من واحة اللطرون الواقعة على بعد 40 ميلاً عن القاهرة. وتتشابه تقنيات تحنيط المومياوات مع طرق تحنيط الطيور والأسماك، خصوصاً لجهة تفريغ الأحشاء والتمليح. كما مثل تمليح الطيور والأسماك خطوة اقتصادية مهمة أكثر من كونها تطوراً في فن الأكل. ويعتقد أن أريحا الفلسطينية القريبة من البحر الميت كانت قبل عشرة آلاف عام مركزاً لتجارة الملح. وقد اكتشف عمال كانوا يبنون كنيسة عام 1884 في مأدبا الأردنية، خريطة أرضية مرسومة بالموزاييك ما زالت معروضة في كنيسة سان جورج يظهر فيها البحر الميت مع سفينتين محملتين بالملح متجهتين صوب تلك المدينة الاقدم في التاريخ.


شكل الملح سلعة تجارية ضخمة الحجم. وأهتمت به شعوب أوروبية عدة، وخصوصاً السالت. وقبل بضع مئات من القرون قبل الميلاد، عاش هؤلاء في ما يعرف حالياً بهنغاريا والنمسا وبافاريا الألمانية. وكان الملح أيضاً جزءاً من اقتصاد الإمبراطورية الرومانية التي نشرت ورشها على السواحل والمستنقعات والينابيع المالحة في شبه الجزيرة الإيطالية. ويعرف العالم حاليا أكثر من 60 ورشة ملح تعود الى زمن الإمبراطورية الرومانية. واستخدم الرومان الملح في صنع قديد اللحم. كما دخل الزيتون المخلل بالملح وزيته كمكونات أساسية في مأكل شعوب تلك الإمبراطورية، وكطعام أساسي للطبقة العاملة. وفي الأميركتين، ثمة تاريخ مديد من حروب مستمرة على الملح، توحي بأن كل من يسيطر عليه يحوز على سلطة مهمة. واثناء حرب الاستقلال الاميركية، رد جورج واشنطن على الحصار البريطاني لبلاده، الذي احدث نقصاً خطيراً في إمدادات الملح، بتشجيع هذه الصناعة. وقرر الكونغرس في العام 1776 منح هبة قيمتها ثلث دولار لكل 22.5 كيلو غرام من الملح، فيما أعلنت ولاية نيوجرسي إعفاء عشرة من العمال في كل ورشة للملح من الخدمة العسكرية .


ويسجل كيرلانسكي دخول الخرافات الى علاقة الإنسان بالملح. وآمن فرنسيو القرون الوسطى بأن وجود المرأة يفسد التمليح والتخمير. وتظهر آلهة الملح في معظم ثقافات أميركا الشمالية كنساء. وتتمثل بعجوز عند قبائل النافاجو الهندية. وفي شمال أوروبا قضت العادات أن تأكل الفتاة ذلك الطعام المملح، من دون أي شراب، قبل ذهابها الى النوم، لكي ترى عريسها المقبل في حلمها يعطيها ماء ترتوي به! وأوجدت كثير من الشعوب علاقة بين الجنس والملح. فكرم سادة الملح من قبائل الشيبشا التي عاشت في المنطقة التي صارت لاحقاً بوغوتا (عاصمة كولومبيا) الآلهة بالامتناع عن الجنس والملح مرتين في السنة.


وفي العصر الحديث، تركزت حركة استقلال الهند عن بريطانيا حول الملح. وذهل أعضاء حزب المؤتمر الهندي من اقتراح غاندي إيلاء الملح هذه الأهمية. وبيّن الرجل لزملائه أن تلك المادة تعطي مثالاً قوياً عن سوء الحكم البريطاني في موضوع يلامس كل الشرائح الاجتماعية في الهند بإعتباره غذاء لجميع. وفي آذار ( مارس ) خرج غاندي و78 من معاونيه من معتزلهم وبدأوا مسيرة لمسافة 520 كيلومتراً إلى بحر العرب، عند بلدة داندي، حيث نقضوا قانوناً بريطانياً حرّم على الهنود استخراج الملح. وبعد أسبوع من وصول غاندي، ألقى المتظاهرون الخمر أرضا وأحرقوا الملابس الأجنبية. وبيع الملح علناً في الشوارع. وردت الشرطة بإطلاق الرصاص. وفي كراتشي (التي كانت حينها جزءاً من الهند)، قتل رصاص الشرطة ناشطين من حزب المؤتمر. وفي بومباي، طوقت الشرطة مئات من الناس بالحبال وسيقوا إلى السجن، بعد اكتشافها أن الملح بات يصنع على أسطح مقار حزب المؤتمر.

 

 

هل ترغب في التعليق على الموضوع؟   
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
 

آداب و لغة
فلسفة
ديانة مسيحية
الإسلام و أديان العالم
علم النفس و التربية
علوم اجتماعية
تاريخ و جغرافيا
سياية و اقتصاد
علوم طبيعية و طبية
فنون
قانون
مراجع عامة
 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY