بحث سريع 

 

New Page 1
عنوان الكتاب:
قصص وحكايات خرافية
المؤلف:
هانز كريستيان أندرسن
المترجم:
ستي غاسموسن
الموضوع:
آداب ولفة/قصص وروايات/قصص وروايات عالمية
الناشر:
دمشق - المدى
عام النشر : 2006 الطبعة: 1
القياس:
24X17 سم
عدد الصفحات: 583
السلسلة:
رمز التصنيف:
ق  254
   

أراء القراء   
تعليق: إبراهيم العريس - الحياة 18/4/2011
عنوان التعليق: حكايات أندرسن ليست بالبراءة التي تعتقدون

ثلاثة أسماء في تاريخ الأدب، ارتبطت في الغرب بقضية الكتابة للأطفال: شارل بيرّو في فرنسا، الأخوان غريم في المانيا، وأخيراً الدنماركي هانز كريستيان أندرسن. والملفت أننا في أحيان كثيرة نجد الحكايات نفسها لدى هؤلاء جميعاً، معدّلة بعض الشيء أحياناً، منقولة حرفياً عن بعضها بعضاً في أحيان أخرى. وفي الأحوال كافة، من المؤكد أن هؤلاء الكتاب ما كان في مقدورهم، أو يهمهم، أن يدركوا أن تلك الحكايات التي يكتبونها بشيء من البراءة غالباً، سيأتي القرن العشرون ليخضعها الى الدراسة السيكولوجية أو الاجتماعية معتبراً إياها كاشفة عن الرغبات الدفينة لدى الصغار. والبحث الحديث لم يدرس هذا الأمر، كما نعرف، انطلاقاً من كتابة كبار كتاب حكايات الأطفال هؤلاء لحكاياتهم، بل انطلاقاً من تقبل الصغار لها وتأثيرها فيهم.


وهكذا، قيّض لنصوص كتبت أصلاً للترفيه والتسرية عن فلذات الأكباد أن تتحول الى ما سمّاه عالم سلوك ذات يوم «فخ يحاصر الصغار ويكشف نفسياتهم، من دون أن يكونوا مدركين ذلك أول الأمر». ولقد كان في دراسات برونو بتلهايم وفلاديمير بروب، بين آخرين، في القرن العشرين كشف في هذا المجال، وضعت على أساسه دراسات سلوكية ومفهومية، أكدت في نهاية الأمر أن ليس في الكتابة ما هو بريء مهما كان حجم البراءة الظاهرة. وأعمال هانز كريستيان أندرسن تعتبر نموذجية في هذا المجال، حتى ولو وجدنا لديه العناوين نفسها التي قد نجدها لدى الأخوين غريم، كما لدى شارل بيرّو، مثل «سندريلا» و «عقلة الصباع» وتلك الحكاية الطريفة والعميقة التي تعرف في العربية باسم «ليلى والذئب».


بالنسبة الى هانز كريستيان أندرسن، كان يحلو له أن يقول لمن يحب أن يسأله عن عمله، بعدما اشتهر بعشرات الحكايات التي كتبها، أو نقلها، أو ترجمها معدّلاً فيها أحياناً، مستخدماً إياها كما هي في أحيان أخرى: «ان المهم بالنسبة لي هو أن ندرك معاً أن منذ اللحظة التي نكتب فيها أو نقول عبارة كان يا ما كان... يمّحي الزمن تماماً، ولا يعود ثمة فارق بين الماضي والحاضر والمستقبل. وهنا يكمن سحر الحكايات الرئيس». ذلك أن عبارة «كان يا ما كان... » كفيلة، في رأي أندرسن بأن تدخل من يقرأ أو يسمع الى أماكن وعوالم أخرى يصبح فيها «كل حيوان وكل نبات ذا حياة متحركة فاعلة». وهذا الواقع يكذّب في حد ذاته تلك الفكرة المتداولة والتي تقول إن الحكايات إنما تكتب من أجل الصغار. أبداً... يقول العلماء اليوم، إن هذه الحكايات نفسها التي تفتن الصغار، تمكّن الكبار من أن يغوصوا بدورهم في الحلم. وهذا الغوص في الحلم كان هو دائماً ما يسعى إليه أندرسن. هو الذي ترعرع على إيقاع حكايات كان يرويها له الكبار في ليالي الشتاء الباردة. وإذ كان يحلم من حول الموقد بعوالم يدخلها، كان في الوقت نفسه يحلم بأن يصبح حكواتياً. ذلك أنه أدرك منذ البداية أنه عبر الحكاية قادر على أن يعيد تشكيل العالم كما يريد... عالم الحلم وقد تحول الى أمثولات وصور تشكل الذهنيات وتعدّ المستمعين الى آفاق مستقبل أكثر خيالاً وبالتالي أكثر إنسانية. أو هذا ما كان هو، على الأقل، يقوله دائماً.


الحكايات التي جمعها أندرسن منذ صباه وأضاف اليها مقتبساً أو من عنده، صدرت ابتداء من عام 1835، مجموعة تحت عنوان دنماركي هو «ايفانتير»، فيما عرفت في اللغات الأخرى تحت اسم «حكايات أندرسن». ولم يخف الكاتب أبداً أن جزءاً من تلك الحكايات إنما أخذ من الخرافات الشعبية التي كان عرفها خلال طفولته. لكنه إذ أعاد صياغتها بلكنة شعبية جديدة وواضحة، راح يزيّنها بأسلوب طري، ومعاصر له وذي دلالة. وحسبنا للتيقن من هذا أن نقرأ «بائعة الكبريت الصغيرة» وأن نرصد كيف أن الفنون عادت واقتبست هذه الحكاية التي تبدو للوهلة الأولى بسيطة، في أعمال معقدة (أوبرا، مثلاً) أو شديدة التعقيد (فيلم سينمائي حققه الفنلندي آكي كوريزماكي في الثمانينات واعتبر نموذجاً في كيفية تحويل رواية بسيطة وهادئة الى عمل عنيف يكشف عن رغبة الصغير الدفينة في تدمير العالم).


ولكن هل كان أندرسن يريد حقاً من خلال نص مثل «بائعة الكبريت الصغيرة» أن يحرّض على تدمير العالم كما قد يوحي اقتباس كوريزماكي لحكايته؟ أبداً بالتأكيد. بل إنه كان على العكس من ذلك تماماً. كان يريد أن يعبّر عن رغبة الصغير في الاندماج في هذا العالم وفي ألا يستبعد عنه. غير أن أندرسن كان يتفادى الخروج من نص يكتبه بموعظة أخلاقية واضحة. فهو كان يرى أنه ما إن يلاحظ الصغير الذي تروى الحكاية له أننا نحاول أن نؤثر فيه أخلاقياً في شكل مباشر، حتى يرفضنا، إن لم يكن في وعيه ففي وعيه الباطن، وتكون النتيجة عكس ما نتوخى. ومن هناك كان أندرسن يحرص على أن يترك النهاية ودلالاتها مفتوحة أمام الوعي الحاد للطفل، بحيث يكون الفعل أوقع. وهذا ما أتاح، بالطبع، تفسيرات عدة تصل في بعض الأحيان الى حد التناقض التام مع ما هو متوخى، كما يطالعنا في نموذج «بائعة الكبريت الصغيرة».


وإذا كان أندرسن حين كتب حكاياته غير متوقع لما سيؤول اليه بعضها، بعناية فنانين وأدباء وجدوا فيها دلالات خفية، فإنه، هو، كان يدرك على أية حال أن تلك الحكايات تحمل غير ما يظهر عند سطح الأمور. ومن هنا اعتبر القسم الأعظم من نصوصه، دخولاً لأدب الأطفال في عوالم إشكالية، لم يكن لهذا الأدب من عهد بها من قبل. إذ، مع أدب أندرسن، نجدنا وقد دخلنا مباشرة، ومن دون أية مرحلة انتقالية، في عالم يلتقي فيه البطل بالجنيات والعفاريت، بالنباتات والحيوانات، وسط العواصف وأحوال الطبيعة وأمواجها وكوابيسها. ونجده أيضاً يتحاور معها كما في أساطير التكوين القديمة. وفي مثل هذه العوالم سرعان ما يصبح لأشياء الحياة اليومية والمعتادة، روح تحركها وتعطيها قدراً كبيراً من الاستقلالية والقدرة على الفعل. وفي مثل هذا العالم، يكف الإنسان عن طرح أسئلته: انه هنا يكتفي بأن يتقبل الأمور كما هي. يصغي بكل جوارحه فيما الطبيعة وعناصرها، وعناصر ما وراء الطبيعة تتحدث، بما في ذلك الثلج والبجع والغيوم... تماماً كما لو أن ما هو مطروح الآن أمام ناظري الإنسان، إنما هو الكون والطبيعة قبل «الخطيئة الأصلية». الكون في براءته الأولى. وأمام مثل هذه البراءة، قد يحدث للإنسان أن يدرك ما فعله حقاً في هذا الكون، وكيف أنه دمّر ما دمّر. ومثل هذا الاستنتاج قد يطلع به القارئ من خلال قراءته بعض حكايات كتبها أندرسن انطلاقاً من الأساطير الشمالية العريقة. وكما قلنا، يحدث هذا من دون أن يفرض أندرسن أية نزعة أو أمثولة أخلاقية. ان العالم يولد داخل العمل. والعمل ينتمي الى مبدعه. وهو انعكاس للمشهد الداخلي لديه. يكتبه عند وحدته. وأندرسن يعترف بأنه إنما وجد سلاحاً يقارع به تلك الوحدة: إنه المرح. المرح الذي يطالعنا مثلاً في حكاية رجل الثلج الطيب الذي يقع في غرام المدفأة.


عند نهاية حياته قال أندرسن لمن حوله: «إن حياتي كلها لم تكن سوى حكاية حلوة». وأندرسن الذي قال هذا، رحل عن عالمنا في صيف عام 1875، تاركاً عشرات الحكايات التي، إن لم يعنَ هو بتحليلها، فإنه ترك تراثاً طويلاً عريضاً: للصغار لكي يدخلوا لحياة، من أبواب أكثر غنى، وللكبار لكي يستخلصوا، وفقط إذا شاؤوا  ذلك، دروس حياة عاشوها وكون احتضنهم.


ولد هانز كريستيان أندرسن عام 1805، وسط أسرة فقيرة في بلدة أودنسي الواقعة وسط جزيرة فيونيا الدنماركية. ومنذ طفولته إذ مات أبوه في الحرب وتزوجت أمه من جديد، انتهز أندرسن الفرصة لينتقل الى العاصمة كوبنهاغن، واصلاً إياها خالي الجيوب ثرياً بأفكاره وطموحاته. وسرعان ما وجد نفسه يخوض العمل الفني، راقصاً ومغنياً وممثلاً مسرحياً، ما مكنه من أن يواصل دراسته ويكتشف الأدب ويبدأ الكتابة، أما المجد فلم يصله إلا في عام 1835 حين بدأ ينشر رواياته وحكاياته. ومع المجد جاءت الثروة والسفر. وهكذا وجدناه في باريس صديقاً لفكتور هوغو. وفي لندن صديقاً لديكنز. وصار يستقبل في طول أوروبا وعرضها، ناشراً أعماله التي صنعت له اسماً لا يزال براقاً الى اليوم.

 

 

هل ترغب في التعليق على الموضوع؟   
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
 

آداب و لغة
فلسفة
ديانة مسيحية
الإسلام و أديان العالم
علم النفس و التربية
علوم اجتماعية
تاريخ و جغرافيا
سياية و اقتصاد
علوم طبيعية و طبية
فنون
قانون
مراجع عامة
 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY