بحث سريع 

 

New Page 1
عنوان الكتاب:
يوسف والبئر: أسطورة الوقوع في غرام الضيف
المؤلف:
فاضل الربيعي
المترجم:
الموضوع:
فلسفة/فلسفة شرقية قديمة: أساطير وملاحم
الناشر:
لندن - بيروت - رياض الريس
عام النشر : 2008 الطبعة: 1
القياس:
21x14 سم
عدد الصفحات: 254
السلسلة:
رمز التصنيف:
فل م  122
   

أراء القراء   
تعليق: مفيد نجم - البيان 13/6/2009
عنوان التعليق: يوسف والبئر

يأتي كتاب الباحث فاضل الربيعي الجديد «يوسف والبئر: أسطورة الوقوع في غرام الضيف» الذي يبحث في حقيقة تلك الشخصية الدينية والشخصيات الأخرى في حكاية يوسف والبئر والحكايات الأخرى التي ترويها عنه التوراة والقرآن الكريم حتى غدا يوسف واحدا من الرموز البارزة التي شاع استعمالها في الشعر والثقافة العربيين بسبب الحضور القوي لها في الوجدان العام والمخيال الأدبي.


ينتقل الباحث إلى قراءة مدلولات الحكاية أو ما يسميه الوقوع في غرام الضيف إلى دراسة مسرح الحكاية من خلال قراءة الأسماء الواردة في النصين العبري والعربي بوصفهما أسماء أماكن وآلهة تتضمن شحنات رمزية عالية يسعى للكشف عنها كما تجلت في أنسنة الشعر الجاهلي للأماكن والجمادات وإضفاء مسحة آدمية عليها الأمر الذي يجعل البعد الرمزي لها يتلاشى لصالح البعد البشري، وهنا يتوقف عند أسماء عديدة في الحكاية لكشف بعدها الرمزي من خلال البحث في المصادر العربية القديمة عن المكان الحقيقي لتلك الأسماء.


يطرح الباحث بعد التدقيق في حقيقة الأسماء الواردة في قصة يوسف أسئلة تتعلق بالأسباب التي دعت إلى القول بأن مصر كانت هي مسرح تلك القصة التوراتية الأمر الذي يستدعي منه التمييز بين مسألتين تتعلق الأولى بمسرح الحكاية التي يرى أنها تعود إلى ذكريات القبائل الرعوية، والثانية ترتبط بأسماء الأماكن الأخرى الواردة في الحكاية والتي لا وجود لها في مصر القديمة ما يتطلب البحث عنها في مكان آخر خاصة وأن وصف ثياب يوسف الذي تقدمه التوراة لا يعرف عنه المصريون القدماء شيئا.


يدرس فاضل الربيعي مسألة دلالة انبثاق التابوت من الماء ناثرا الخير والنور في الحكاية والتي تنطوي على تباينات بينّة بين النصين التوراتي والإسلامي . ويبحث في معنى القمصان الأربعة التي زعم الإخباريون العرب أن يوسف كان يرتديها، وكذلك في دلالة موت يوسف الرمزي أربع مرات متتالية كان ينبعث بعدها حيا وفي معنى ارتداء الثوب يؤكد أنه يقع في الحيز الفاصل بين عالمين توأمين منفصلين عالمي الإنسان العاري والإنسان المكتسي أي بين الإنسان الذي وصل المدينة والإنسان الذي لم يعرف المدينة أما القمصان الأربعة فهي قميص الخلاص وقميص المعجزة وقميص الخوف ثم قميص البراءة.


يتناول الباحث بالتحليل العلاقة بين عبادة الإله القديم يسف- يصف وأساف عند العرب حيث نشأت تلك العبادة في بيئة مشبعة بالأشواق للرخاء والخصب والفرح إذ كان أساف- يوسف رمزا للخصب وقد تراجعت عبادته ثم عادت للازدهار مع انتصار خزاعة وطردها لقبيلة جرهم من مكة وفي تحليله لدلالة استمرار تلك العبادة يرى أن تقديس أساف ظل فاعلا وقويا عند العرب حتى بعد اندثار عبادته نظرا لاستمرار عبادة إله الخصب وإن كانت بأشكال مختلفة، ثم يعمد للبحث في دلالة ما تقوله مرويات كثيرة عن نقل أساف من داخل الكعبة قرب بئر قديمة إلى مكان جديد مع اكتشاف زمزم.


و يناقش الباحث نصوص المسعودي وابن الأثير والثعلبي فيتناول أولا عالم النار في الميثولوجيا العربية- الإسلامية من حيث كونه عالما متراكب الصور تظهر فيه نار طيبة مصدرها السماء وأخرى شريرة مصدرها الأرض المدنسة ، ينتقل بعدها للإجابة على أسئلة تخص الكيفية التي تعرفت بها القبيلة العربية الأولى على النار وكيف نشأت أسطورة النار في الميثولوجيا العربية الإسلامية.


كما يناقش فاضل الربيعي أسطورة الخلود عند العرب كما تجسدت في ملحمة جلجامش وحكاية نسور لقمان السبعة اعتمادا على المرويات العربية القديمة التي يقوم بثبت نصوصها لينتقل منها لتحليل دلالاتها الرمزية لاسيما ما يتعلق منها بعلاقة النسور التي يفتش عنها لقمان بالخلود وسفر لقمان الذي يتميز بصفات البطل المشابه لسفر جلجامش بحثا عن الخلود.

 

 

هل ترغب في التعليق على الموضوع؟   
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
 

آداب و لغة
فلسفة
ديانة مسيحية
الإسلام و أديان العالم
علم النفس و التربية
علوم اجتماعية
تاريخ و جغرافيا
سياية و اقتصاد
علوم طبيعية و طبية
فنون
قانون
مراجع عامة
 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY