New Page 2
التعليقات
تعليق على كتاب: وداعاً يا ماردين
تعليق: باسيليوس زينو - موقع فروغ 8/5/2011
عنوان التعليق: استخلاص العبر من تاريخ نتجاهله!

"إلى أمي وإلى جميع الذين عانوا، ومن ثم سامحوا". بهذه العبارة الإنسانية تفتتح الكاتبة هنرييت عبودي إهداء روايتها الملحمية "وداعاً يا ماردين".. لتؤرخ وتروي في آنٍ معاً قصة عائلةٍ تصادف أن تكون عائلتها، وتصادف أن تكون ذات هوية مختلفة عن هوية "رجلٍ مريضٍ: الإمبراطورية العثمانية" دفعته شيخوخته وشعوره الغريزي بدنو أجله إلى ممارسة ما تبقى من ساديته وجبروته على أبنائه آنذاك مع إعلان الحرب العالمية الأولى سنة 1915 ولم تنتهي حتى انتهى هو نفسه!


التفاصيل

 
تعليق على كتاب: روائع طاغور في الشعر والمسرح
تعليق: إبراهيم حاج عبدي - الحياة 19/4/2011
عنوان التعليق: العالم لا يفقد ما يضيع فيه

رابندرانات طاغور. اسم ينطوي على قيمة أدبية وفلسفية وصوفية عالية. يعرفه الشرق والغرب معاً، فهو حظي من اسمه، الذي يعني «الشمس المشرقة»، بنصيب وافر، فكان تجسيدا لنبوءة مبكرة لوالده الذي قال: «إن الأرض ستنعم، ذات يوم، بنوره الوضاء». هو من القلائل الذين فاقت شهرتهم، شهرة جائزة نوبل. كثيرون حازوا هذه الجائزة وتسلقوا سلم المجد الأدبي بفضلها، وبعضهم طواه النسيان. لكن هذه الجائزة، التي نالها طاغور عام 1913، بقيت تفصيلاً بسيطاً في تجربته الغنية، الواسعة التي تخطت حدود بلاده الهند لتكون حاضرة بمختلف لغات العالم.


التفاصيل

 
تعليق على كتاب: عربة المجانين
تعليق: هيثم حسين - الحياة 19/4/2011
عنوان التعليق: حرية صعبة

كثرٌ هم الكتّاب الذين كتبوا عن السجن وعوالمه، قاربه كلّ واحد بطريقة مختلفة، ومن زاويته المتفرّدة، بحيث ينفتح عالم السجن المعتم على أجواء رحبة من الإبداعات الأدبيّة، تتناسب التجربة المريرة عكساً مع جماليّة المنتج الأدبيّ الذي تشكّل جذوته المستعرة، إذ تبقي السجين السابق رهين السجن النفسيّ اللاحق، بحيث لا تتعدّى حرّيّته المَعيشة عربة يتشاركها مع آخرين، تماماً كما كان يتشارك عذاباته وآماله في ظلام السجن مع آخرين. رحابة العالم الخارجيّ لا تسعف السجين في التمرّغ بها والاستزادة من الحرّيّة التي يعيشها، بل تراه يعاود الرجوع إلى سجنه، يتّخذه مرتكزاً يسعى إلى الاستشفاء منه، لأنّه يبقى وشماً في الذاكرة عصيّاً على المحو والاس ...

التفاصيل

 
تعليق على كتاب: تربية الجنس البشري
تعليق: إبراهيم العريس - الحياة 20/4/2011
عنوان التعليق: مستقبل الإنسانية بدءاً من الفرد

في الفقرة الرقم 85، من فقرات كتابه «تربية الجنس البشري» يقول المفكر الألماني ليسنغ، وفق ترجمة عبدالرحمن بدوي: «سيأتي وقت الذروة حين لا يكون الإنسان في حاجة الى ان يستمد دوافعه للسلوك من المستقبل، مهما يكن عقله مقتنعاً بمستقبل أفضل، لأنه سيفعل ما هو صحيح لأنه صحيح، لا لأن مثوبات اعتباطية مرتبطة به، لم يقصد بها إلا من أجل اجتذاب وتقوية انتباهه الشارد، وذلك من أجل أن يدرك مثوباته الباطنة الأفضل. ولا بد من ان يجيء هذا الزمان، زمان الإنجيل الخالد الجديد، الذي وعدنا به من قبل في الكتب الأولية للعهد الجديد...». هذا الكلام يكاد في حد ذاته، وعلى بساطته واختصاره، أن يلخص صفحات هذا الكتاب المهم والأساس من كتب التنوير الألمان ...

التفاصيل

 
تعليق على كتاب: قصص وحكايات خرافية
تعليق: إبراهيم العريس - الحياة 18/4/2011
عنوان التعليق: حكايات أندرسن ليست بالبراءة التي تعتقدون

ثلاثة أسماء في تاريخ الأدب، ارتبطت في الغرب بقضية الكتابة للأطفال: شارل بيرّو في فرنسا، الأخوان غريم في المانيا، وأخيراً الدنماركي هانز كريستيان أندرسن. والملفت أننا في أحيان كثيرة نجد الحكايات نفسها لدى هؤلاء جميعاً، معدّلة بعض الشيء أحياناً، منقولة حرفياً عن بعضها بعضاً في أحيان أخرى. وفي الأحوال كافة، من المؤكد أن هؤلاء الكتاب ما كان في مقدورهم، أو يهمهم، أن يدركوا أن تلك الحكايات التي يكتبونها بشيء من البراءة غالباً، سيأتي القرن العشرون ليخضعها الى الدراسة السيكولوجية أو الاجتماعية معتبراً إياها كاشفة عن الرغبات الدفينة لدى الصغار. والبحث الحديث لم يدرس هذا الأمر، كما نعرف، انطلاقاً من كتابة كبار كتاب حكايات ا ...

التفاصيل

 
التالي || السابق
<< 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19  
 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY