New Page 2
التعليقات
تعليق على كتاب: البؤساء 1
تعليق: عبده وازن - الحياة 13/3/2012
عنوان التعليق: مئة وخمسون عاماً على ولادة البؤساء

مئة وخمسون عاماً على «ولادة» رواية فيكتور هوغو «البؤساء». هذه الرواية التي دخلت متحف الأدب الفرنسي ما زالت تُقرأ بحماسة وشغف، وما برح أبطالها حاضرين بشدة، ليس في المعترك الادبي فقط، بل في حياة الشعوب المقهورة والبائسة التي تتسع رقعتها الجغرافية، غداة ابتداء القرن الحادي والعشرين، قرن ما بعد الحداثة، قرن الثورة التكنولوجية الرهيبة. وقد يكون الشعب العربي المنتفض الآن على الظلم والقهر، معنياً كثيراً بروح هذه الرواية التي تُرجمت الى العربية مرات عدة.


التفاصيل

 
تعليق على كتاب: ظاهرة الإنسان
تعليق: إبراهيم العريس - الحياة 8/3/2012
عنوان التعليق: جسر بين العلم والإيمان

كتب المفكرون المسلمون الكبار ألوف الصفحات وملايين الكلمات، وهم يسعون إلى التوفيق بين العقل والشريعة. وبين الإيمان والعلم. وبين الروح والعصر. في أحيان كثيرة دفعوا الثمن غالياً، إذ واجههم متزمتون كان أمرهم عجيباً إذ لم يرغبوا في ذلك. وفي أحيان اقلّ، حالفهم التوفيق فوصل كلامهم ووصلت حججهم إلى زمنهم والأزمان التالية. ومن الصعب هنا أن نذكر كل أسماء الذين كان ذلك المنهج في الفكر رائدهم، وإن كان في الإمكان التوقف دائماً عند مفكرين من طينة الفارابي وابن رشد، والإمام محمد عبده في أزمان اقرب إلينا. غير أن ذلك السعي المنطقي والضروري للوصول إلى ذلك التوفيق لم يقتصر على مفكري الإسلام وحدهم، ولا حتى على أهل الدنيا. إذ كما كان ل ...

التفاصيل

 
تعليق على كتاب: يا سلام
تعليق: عبده وازن - الحياة 11/2/2012
عنوان التعليق: «أبطال» نجوى بركات تلتهمهم جرذان بيروت

إنها بيروت ما بعد «نهاية» الحرب، بيروت السلم الأهلي الذي رسّخه «ظاهراً» اتفاق الطائف، المدينة التي لا يتردّد لقمان، بطل رواية «يا سلام» في وصفها بـ «بلد القرف». وفي لحظة غضب، إبّان مشاهدته مهرجان الإعدام في إحدى ساحات المدينة، يرى في الجمهور المتحلّق حول المقصلة والمحتفل بالشابين المحكومين بالاعدام (فداءً لكل المجرمين السابقين واللاحقين)، «رعاعاً» و«قطعاناً وحيوانات تستأهل المقصلة وتستحق الذبح».


التفاصيل

 
تعليق على كتاب: من إسلام القرآن إلى إسلام الحديث: النشأة المستأنفة
تعليق: هاشم صالح - الأوان 24/1/2012
عنوان التعليق: جورج طرابيشي وتحرير الذات العربية من الانغلاقات التراثية

إلى متى سيظل الماضي يتحكم بالحاضر، والعصور الوسطى بالعصور الحديثة؟ ما الذي ينقصنا الآن بشكل موجع؟ الخبز والملح دون شك. ولكن بعد ذلك مباشرة يجيء الفكر: قصدت التحرر من تراثية التراث، أو ماضوية الماضي التي تشدّ إلى الخلف وتعرقل الإقلاع الحضاري. وكيف نتحرر مما هو أقرب إلينا من حبل الوريد؟ بالقفز فوقه؟ بدفن الرؤوس في الرمال كما تفعل النعامات أو حزب البعث وبقية الأحزاب التقدمية العربية؟ أبداً لا. عن طريق مواجهته وجهاً لوجه. وهذا ما يفعله جورج طرابيشي في كتابه الضخم الصادر عن دار الساقي في أكثر من ستمائة صفحة. إنه يستعرض تاريخ التراث من أوله إلى آخره: من اللحظة القرآنية إلى اللحظة المعاصرة مروراً بكيفية تشكّل السنّة والف ...

التفاصيل

 
تعليق على كتاب: زمن الخيول البيضاء
تعليق: عبد العزيز المقالح - الحياة 15/1/2012
عنوان التعليق: إبراهيم نصر الله في زمن الخيول البيضاء

هناك حقيقة لا ينبغي أن تغرب عن ذهن الناقد وذهن القارئ أيضاً، وهي أن الشاعر يبقى شاعراً حتى وهو يكتب رواية أو يدبّج رسالة أو مقالاً، هذا ما تقوله تجربة الواقع الأدبي الراهن، وما تقوله الرواية الأخيرة للشاعر إبراهيم نصر الله، وأعني بها «زمن الخيول البيضاء». وهذه الإشارة لا تعني بحال أن الشعر قد أبعد نصر الله كثيراً أو قليلاً عن قواعد الرواية وتقنياتها الأساسية، فهو روائي بامتياز، وتغلُّب لغته الشعرية على ما يكتبه من أعمال روائية لا يقلل من أهمية تلك الأعمال، بل يرفع من شأنها ويجعلها أكثر اتصالاً بعصرها، فالرواية الحديثة، وأقصد التي تُكتب الآن، هي رواية ذات تقنية فنية تعتمد الشعرية بمفهومها الخاص والعام، شعرية الموقف ...

التفاصيل

 
التالي || السابق
<< 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 >>
 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY