مهرجان الموسيقى الروحية بتونس
 
<%resource%>
 

صالح سويسي - الحياة 24/9/2007


تسعى جمعية «أحباء الإبداع الموسيقي» التونسية منذ تأسيسها الى تقديم إضافة نوعية الى المشهد الموسيقي التونسي والعربي. ومن أهمّ أوجه هذا السعي تنظيمها مهرجان الموسيقى الروحية الذي بلغ هذه السنة دورته الثالثة. وهو مهرجان ذو خصوصية موسيقية يحاول القائمون عليه الحفاظ عليها، ودعمها من خلال تشجيع الطاقات الفنيّة الشابة، وتمكينها من الاحتكاك بالأصوات العربية المخضرمة. تنطلق الدورة الجديدة الثلثاء المقبل وتختتم في 29 من الجاري.


وفي تقديمه للمهرجان يقول مديره لطفي المرايحي: «مهرجان الموسيقى الروحية يهدف الى خلق ديناميكية على الساحة بهذا التوجه أو التخصص الذي أرادته هذه الجمعية حتى يتمكن من خلق تقاليد جديدة لدى الجمهور الذي يتابع عروضه، وبذلك يستطيع اكتشاف تجارب وأنماط موسيقية مختلفة من دول عدة».


واعتبر ان«هذه الدورة الجديدة مواصلة لبداية قدمتها الجمعية منذ تأسيس المهرجان في تأصيل كيانه، بغية تحريك المشهد الثقافي والسمعي نحو عمل إبداعي يتجاوز النمطية والتركيز على تقديم برمجة تتماشى مع توجهات أو مسار مهرجان الموسيقى الروحية، من خلال استضافة أسماء تميزت بتقديم برمجة وإنتاج زاخر يتيح للجمهور متابعته في المركز الثقافي «بئر الأحجار» (وسط المدينة العتيقة). هو سيحتضن عروض هذه الدورة منذ سهرة الافتتاح على أن تقام سهرة الاختتام في فضاء الأكروبوليوم في قرطاج».


وفي إطار مراهنتها على الطاقات التونسية الشابة، اختارت هيئة التنظيم عرض التونسي أحمد جلمام لسهرة الافتتاح في «بئر الأحجار».


وسيقدم جلمام في هذه السهرة عرضاً جديداً وتجربة مغايرة لما قدمه سابقاً من خلال توظيف العديد من الآلات الوترية في فرقته الموسيقية، منتقلاً من تقديم العروض السائدة إلى تجربة أكثر انفتاحاً، وهو يتمتع بإمكانات صوتية كبيرة جعلته يكون من بين أصوات الانشاد المتميزة في السنوات الأخيرة. ويحيي التونسي ماهر الهمامي في اليوم الثاني مقاربات أخرى للأغاني الصوفية.


أما الجزء الثاني منها فسيكون مع المنشد المصري سعيد حافظ الذي سبق له أن شارك في الدورة الأولى للمهرجان. وفي اليوم الثالث من يقدم المغربي حاتم الفرشيشي وهو من الجيل الجديد في فنّ الإنشاد الديني، عرضه مراوحة بين الطبوع الأندلسية والمقامات الشرقية.


 


والجزء الثاني من السهرة عرض فرقة طرابلس للمألوف والموشحات والموسيقى العربية بقيادة محمد بوعجيلة الشريف وهي فرقة ليبية تسجل مشاركتها للمرة الثالثة في المهرجان.


ويحيي التركي قدسي ارقونار سهرة الاختتام، وهو صاحب 90 اسطوانة وعازف ناي متميز. وسيقدم في هذه السهرة مختارات من إنتاجه الموسيقي والغنائي، بينها أغاني ألبوم «الشرق والغرب» الذي قدم فيه قدسي أشعار محي الدين ابن عربي مع ألبوم «إسلام بلوز».

 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY