جائزة المانية للروائي السوري الألماني رفيق شامي
 
<%resource%>
 

سمير جريس - بون (الحياة 16/12/2007)


رفيق شامي هو - عالمياً - أشهر كاتب سوري على الإطلاق، كما أنه واحد من أنجح الكتّاب في ألمانيا. بيعت من أعماله ملايين النسخ، وترجمت رواياته إلى ما يزيد عن عشرين لغة لم تكن من بينها العربية حتى العام 2005. أما الجوائز التي حصل عليها فتُقدر بالعشرات، كانت أولاها عام 1985 وهي جائزة شاميسو التشجيعية التي تُمنح للكتاب الأجانب في ألمانيا، ثم فاز بجوائز مخصصة لأدب الأطفال والشبيبة. وأخيراً كرمته مدينة دورتموند الألمانية بجائزة مرموقة تحمل اسم الشاعرة الألمانية نيلي زاكس وتبلغ قيمتها 15 ألف يورو. لجنة التحكيم وصفت شامي بأنه «وسيط مرح بين العوالم» تفيض «رواياته ومقالاته بالصور المعبرة والخيال الآخاذ»، وأنه استطاع بأعماله أن يشيد «جسراً بين الشرق والغرب»، ولهذا مُنح الجائزة «تقديراً لجهوده في مجال التفاهم بين الشعوب وإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين».


رفيق شامي، واسمه الحقيقي سُهيل فاضل، يمثل ظاهرة لافتة في الأدب الألماني. لقد نجح هذا الوافد، ابن قرية معلولا حيث ما زال الناس يتحدثون الآرامية، أن يصبح واحداً من أنجح كتاب الألمانية. بعد مجيئه إلى ألمانيا عام 1971 بدأ شامي دراسة الكيمياء، وخلال فترة دراسته عمل في المصانع والمتاجر وورش البناء حتى يستطيع الإنفاق على نفسه، مما سمح له بالنفاذ إلى قاع المجتمع الألماني والتعرف الى مشاكل البسطاء لا سيما الأجانب. وبعد أن حصل على درجة الدكتوراه عام 1979 هجر الكيمياء وتفرغ للأدب.


بدأ شامي الكتابة الأدبية بالعربية، ثم تحول إلى لغة غوته التي بذل جهداً عظيماً لاتقانها، فكان ينقل بخط يده عشرات الصفحات من أعمال كبار أدباء الألمانية حتى ينفذ إلى أسرار هذه اللغة الصعبة. لكنه ابتعد كل البعد في كتابته عن تقليد أسلوب كاتب ما، واستغنى عامداً عن جماليات اللغة الرصينة، واختار لغة حية قريبة من لغة الحديث، ثم راح يطعّمها بالتعابير العربية والصور الشرقية، ومن هنا كانت كتابته إثراءً للأدب الألماني.


في آخر السبعينات من القرن المنصرم كان شامي ينشر في المجلات اليسارية الألمانية تحت لافتة ما سُمي آنذاك «أدب العمال الأجانب»، ثم أسس عام 1980 بالاشتراك مع الشاعر السوري سليمان توفيق والكاتب اللبناني يوسف نعوم والإيطالي فرانكو بيوندي جماعة أدبية تحت مسمى «ريح الجنوب». وفي تلك الفترة أصدر أعمالاً تتضمن حكايات وأساطير عجائبية تمحورت حول قضايا العمال الأجانب في ألمانيا. لم يحقق شامي آنذاك نجاحاً كبيراً، وبدلاً من الانتظار والشكوى من عدم التفات النقاد إلى ما يكتبه المهاجرون قرر شامي الأخذ بزمام المبادرة، والذهاب إلى الناس. فكان يطوف ربوع ألمانيا في جولات قراءة. وبهذا القرار وضع شامي حجر الأساس في شهرته الأدبية، إذ كان يبهر مستمعيه – صغاراً وكباراً - بطريقة الحكي الشرقية. كان يمزج في حكاياته سحر الشرق و «ألف ليلة وليلة» بالواقع الألماني العقلاني. وبحكاياته وقصصه استطاع شامي أن يثير لدى القارئ الغربي الحنين إلى يوتوبيا الشرق المتخيل، لا سيما في القراءات الأدبية التي تُقام فور صدور أحد أعماله. وشامي في الحقيقة لا يقرأ، بل يحكي مُرتجلاً، مُذكراً مستمعيه بشعراء الربابة قديماً. ما يفعله شامي في قراءاته يسحر الحاضرين كما لاحظتُ في إحدى ندواته. وأتذكر أن أستاذاً في الأدب الألماني كان يجلس إلى جواري فسألته بعد انتهاء الندوة عن رأيه في أدب شامي، فقال: أخاذ، ينتزعك من هذا العالم ليدخل بك عالماً سحرياً بعيداً. هذا الملمح في أدب شامي ذكرته الناقدة مايكه فيسمان أثناء إلقائها كلمة تكريم شامي في حفل مدينة دورتموند عندما قالت: «عندما يحكي شامي يستطيع المرء بالفعل أن يسمع رنين الإبرة عند وقوعها».


ومن أشهر أعمال شامي رواية «كف مليئة بالنجوم» التي تغلب عليها السيرة الذاتية، وفيها يحكي عن صبي خباز يريد أن يصبح صحافياً، فيواجه مشكلات بسبب رفضة التأقلم مع المجتمع الشرقي الذي يفرض عليه عادات وتقاليد بالية. ثم يكتشف صعوبة العمل صحافياً سياسياً في بلد لا يتمتع بحرية التعبير عن الرأي. وقد اختارت صحيفة «زود دويتشه» الواسعة الانتشار هذه الرواية في السلسلة التي نشرتها لأدب الشبيبة. ومن أعماله الأخرى التي حققت نجاحاً كبيراً: «حكايات من معلولا» و «حكواتي الليل» و «الكاذب الأمين» و «راعي إبل هايدلبرغ». وفي 1999 أصدر شامي مع أوفه ميخائيل غوتشهان، وهو المحرر الذي يراجع أعمال شامي وينقحها في دار هانزر، رواية للشبيبة بعنوان: «التقرير السري عن الشاعر غوته»، وهذه الرواية هي العمل الوحيد لرفيق شامي الذي ترجم إلى العربية في 2005. في رواية «التقرير السري» تتحطم سفينة انكليزية قرب شواطئ جزيرة عربية تدعى «حلم»، ولا ينجو من ركاب السفينة سوى شخصين: أميرة ألمانية وابنها الذي يدعى توماس. يتصادق توماس مع ابن السلطان «حكيم» الذي يحلم بعالم يسوده السلام، وعندما يتولى هو دفة الحكم بعد وفاة أبيه يقرر أن يقيم حواراً حياً بين الشرق والغرب، فيدعو شباب جزيرته إلى قراءة أعمال كبار المفكرين والشعراء من العالم كله. يقرر توماس أن يحكي في تسع ليال مختصراً لأهم أعمال غوته، ويختتم حديثه بأشعار من ديوانه الشرقي الشهير. وصدر الكتاب في العام الذي احتفلت فيه ألمانيا بمرور 250 على ميلاد غوته، ويمكن اعتباره محاولة ناجحة وجذابة لتقريب الشباب من أعمال غوته العتيقة في لغة حية وسهلة.


ومن آخر ما كتبه شامي روايته الضخمة «الجانب المظلم من الحب» (900 صفحة). وهو يطلق على هذه الرواية اسم «مشروعه السري» و «ثمرة ثلاثين عاماً من العمل»، وعنها يقول في حوار مع إذاعة «دويتشه فيله»: «لقد ألفت كتباً كثيرة، صغيرة وكبيرة، لكنّ هذا المشروع ظل يشغلني، وأعتقد بأن كل كاتب لديه عمل هو الأقرب إلى قلبه، عمل يخفيه عن الناس ويعمل عليه في الليالي التي يشعر فيها أنه أنجز على نحو كاف وحصل على ما يكفيه من مال، فيقول لنفسه: والآن تنجز العمل الذي تحبه!»


والرواية تحكي قصة حب مأسوية بين امرأة ورجل من عائلتين متعاديتين، وتنتهي بقتل أخ أخته «دفاعاً عن شرف العائلة». الرواية أيضاً جدارية لمدينة دمشق في القرن العشرين. وتستند الرواية الى حادثة حقيقية عاشها شامي في مقتبل شبابه، ولم يستطع أن يكتبها إلا بعد مرور كل هذه السنين. بروايته هذه حاول شامي أن يخرج من خانة «أديب الأطفال والشبيبة». وقد لقيت الرواية نجاحاً كبيراً لدى القراء والنقاد كان ربما مؤثراً في قرار لجنة جائزة مدينة دورتموند. فهذه الجائزة تعترف به أديباً كبيراً وتضعه في مصاف إلياس كانيتي ونادين غوردايمر وميلان كونديرا الذين سبقوه في الحصول على جائزة نيلي زاكس.

 
عن المكتبة | كتب | أفلام | تراتيل | الصفحة الرئيسية
SWS المكتبة الروحية 2005 - جميع الحقوق محفوظة - صمم هذا الموقع بواسطة شركة
Powered by O2 TECHNOLOGY